منتدى صفا الاسلامي
الى كل الزوار الكرام
قال رسول الله : اذا مات ابن انقطع عمله الا من ثلاث : صدقه جاريه, وعلم ينتفع به,وولد صالح يدعو له
ومنتدى صفا يتيح لكم هذه الفرصه الذهبيه وهي علم ينتفع به
فالى كل من يرغب في هذه الفرصه الانضمام الينا والمسارعه في المشاركه والرد لاننا لا نعلم متى سنلاقى وحهه الكريم
وهذه فرصه ذهبيه لا تعوض سواءا بكتابتك للمواضيع او الرد على مواضيع وتشجيع صاحبها على مواصله الكتابه
واهلا وسهلا بكم



منتدى صفا الاسلامي

صفا بالتوحيد تصفو حياتك.........امااااااااااه نحن سهاما في قلوب الطاعنين
 
الرئيسيةاهلا وسهلا بكم س .و .جبحـثregisterدخولالتسجيل
بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخواني واخواتي الكرام احببنا ان نزف اليكم خبر انتقالنا الى الموقع الجديد الدائم منتديات زهر الحنون الاسلاميه رابط الموقع http://www.zhralhanon.com/vb/index.php بانتظاركم بشوق لنشر الدين الاسلامي لأكبر قدر ممكن وبأي وقت وبأي مكان اختكم في الله زهر الحنون
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
جدول وقت الصلاة
أوقات الصلاة لأكثر من 6 ملايين مدينة في أنحاء العالم
الدولة:
المواضيع الأخيرة
» وبدا لهم من الله مالم يكونوا يحتسبون
من طرف احلام الندي الثلاثاء مايو 14, 2013 9:10 am

» هل أنت متميز ؟؟ تفضل هنا وخذ وسامك !!
من طرف احلام الندي الخميس مايو 09, 2013 11:12 am

» ˚ஐ˚◦{ ♥قلوب بألوان الورود♥}◦˚ஐ˚
من طرف احلام الندي الجمعة مايو 03, 2013 11:03 am

» أما والله لو طهرت قلوبنا .. ما شبعنا من القرآن
من طرف احلام الندي الأربعاء مايو 01, 2013 9:29 am

» آيه خطيره جدا
من طرف احلام الندي السبت أبريل 27, 2013 5:58 pm

» رجل ينام كل يوم با الجنة
من طرف احلام الندي الخميس أبريل 25, 2013 1:05 pm

» قل للدكتور لا يتعب نفسة؟؟؟
من طرف احلام الندي الخميس أبريل 25, 2013 1:01 pm

» يا امي معقوله ؟؟
من طرف احلام الندي الخميس أبريل 25, 2013 12:57 pm

» قصه مميزه
من طرف احلام الندي الخميس أبريل 25, 2013 12:55 pm

» قصه جميلة عن القرآن
من طرف احلام الندي الخميس أبريل 25, 2013 12:50 pm

» [ التهاون في الصلاة ] قصة مؤثرة يرويها الدكتور عبد المحسن الأحمد
من طرف احلام الندي الخميس أبريل 25, 2013 12:49 pm

» ” ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة ” قصة عبرة
من طرف احلام الندي الخميس أبريل 25, 2013 12:03 pm

» طور نفسك...............
من طرف احلام الندي الخميس أبريل 25, 2013 11:53 am

» حقائق علميه عن الصلاه
من طرف احلام الندي الخميس أبريل 25, 2013 11:47 am

» ***المرء مع من احب فأى مكان تحب ***
من طرف احلام الندي الخميس أبريل 25, 2013 11:35 am

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نور الجنه - 1390
 
زهر الحنون - 1384
 
امل محمد - 1066
 
عفاف كامل - 616
 
ام عسر - 583
 
طير الجنه - 377
 
ام الشهداء - 316
 
الفقير لعفو ربه - 285
 
سما - 241
 
عابرة سبيل - 212
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 6 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 6 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 32 بتاريخ الثلاثاء مارس 13, 2012 5:45 pm
زوار المنتدى
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى صفا الاسلامي على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 اماااااه نحن سهاما فى قلوب الظاعنين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو زياد المصرى
خادم رايه التوحيد مرحب به
خادم رايه التوحيد مرحب به


ذكر عدد المساهمات : 67

تاريخ التسجيل : 05/10/2010

مُساهمةموضوع: اماااااه نحن سهاما فى قلوب الظاعنين   الأحد أكتوبر 24, 2010 6:07 pm

الحمد لله القائل: وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ، والصلاة والسلام على رسوله خاتم الأنبياء القائل: «إن بني إسرائيل افترقوا على إحدى وسبعين ملة، وتفترق أمتي على ثلاث وسبعين ملة؛ كلها في النار إلا واحدة»، فقيل: يا رسول الله، ما الواحدة؟ قال: «ما أنا عليه اليوم وأصحابي»(1). أما بعـد: فقد أراد الله ـ بإرادته الكونية القدرية ـ أن يتفرق المسلمون إلى شيع وأحزاب ومذاهب شتى، يعادي بعضهم بعضاً، ويكيد بعضهم لبعض؛ مخالفين بذلك أمر الله لهم حال الاختلاف بالرد إلى كتابه وسنة نبيه - صلى الله عليه وسلم -؛ في قوله: إِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً.

ولهذا: كان من الواجب على كل ناصح لأمته، محب لوحدتها واجتماعها أن يسعى ـ ما استطاع ـ في لم شملها «على الحق»، وإعادتها كما كانت في عهده - صلى الله عليه وسلم - (عقيدة وشريعة وأخلاقاً)؛ اتباعاً لقوله - تعالى -: وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ.

ومن أهم ما يعجل بهذا الأمر: تنوير أبناء الفِرَق المخالفة لدعوة الكتاب والسنة بما هم عليه من تجاوزات وانحرافات تحول بينهم وبين الهدى ولزوم جماعة المسلمين، ومن هنا جاء التفكير في جمع بعض الأسئلة والإلزامات الموجهة إلى شباب طائفة الشيعة الاثني عشرية لعلها تساهم في ردهم إلى الحق؛ إذا ما تفكروا في هذه الأسئلة والإلزامات التي لا مجال لدفعها والتخلص منها إلا بلزوم دعوة الكتاب والسنة الخالية من مثل هذه التناقضات2. سائلاً الله أن ينفع به الموفقين من شباب الشيعة، وأن يجعلها مفتاح خير لهم، مذكرهم أخيراً بأن مراجعة الحق خير من التمادي في الباطل، وأن الواحد منهم في حال لزومه السنة، والفرح بها، ونصرتها؛ قد يفوق في أجره ومكانته آلافاً من أهل السنة البطالين، المعرضين عن دينهم، اللاهين في الشهوات، أو الواقعـين في الشـبهات، والله يقـول: مَن كَفَرَ فَعَلَيْهِ كُفْرُهُ وَمَنْ عَمِلَ صَالِحاً فَلِأَنفُسِهِمْ يَمْهَدُونَ. وسيكون الحوار بإذن الله - تعالى -من خلال الوقفات التالية:

الوقفة الأولى: مصادر الشيعة

الكتب المعتمدة عند الشيعة في الحديث هي: «الوسائل» للحر العاملي المتوفى سنة 1104هـ و«البحار» للمجلسي المتوفى سنة 1111هـ و«مستدرك الوسائل» للطبرسي المتوفى سنة 1320هـ، فجميعها متأخرة، فإن كانوا قد جمعوا تلك الأحاديث عن طريق السند والرواية، فكيف يثق عاقل برواية لم تسجل طيلة أحد عشر قرناً أو ثلاثة عشر قرناً؟!

الوقفة الثانية: الأئمة عند الشيعة

ـ لقد كفرت القاديانية بادعائها النبوة لزعيمها، فما الفرق بينها وبين الشيعة الذين يزعمون لأئمتهم خصائص الأنبياء وزيادة؟! أليس هذا مدعاة للكفر؟! أو يذكرون لنا الفروق الجوهرية بين الإمام والرسول؟! وهل جاء رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ليبشرنا باثني عشر ـ إماماً ـ أقوالهم كأقواله وأفعالهم كأفعاله معصومون مثله تماماً...؟

ـ و يدعي الشيعة أن أئمتهم معصومون(3)، وقد ورد بالاتفاق ما يناقض هذا، فخذ على سبيل المثال:

أ ـ كان الحسن بن علي يخالف أباه علياً في خروجه لمحاربة المطالبين بدم عثمان - -رضي الله عنه-م -، فلا شك أن أحدهما مصيب والآخر مخطئ، وكلاهما إمامان معصومان عند الشيعة!.

ب ـ خالف الحسين بن علي أخاه الحسن في قضية الصلح مع معاوية - -رضي الله عنه-م -، ولا شك أن أحدهما مصيب والآخر مخطئ، وكلاهما إمامان معصومان عند الشيعة!.

ج ـ بل روت بعض كتب الشيعة عن علي قوله: «لا تكفوا عن مقالة بحق، أو مشورة بعدل، فإني لست آمن أن أخطئ»(4).

ه ـ وكيف يسوغ الاختلاف والخلاف في مذهبهم، الذي لا يكاد يوجد له نظيرٌ في جميع الفرق والطوائف، حتى إنَّه يكاد أن يكون لكل مجتهدٍ أو مرجعٍ من علمائهم مذهب خاص به؟! مع أنَّهم يدعون وجوب وجود إمام تقوم به الحجة على الناس، وهو المهدي المنتظر، فما بالهم أكثر أهل الأرض اختلافًا مع وجود إمامهم وقائمهم واتصالهم به؟!

ـ و يدعي الشيعة أن أئمتهم يعلمون الغيب وقد ورد ما يناقض هذا، فخذ على سبيل المثال:

أ ـ ذكر الكليني في كتاب الكافي: «أن الأئمة يعلمون متى يموتون، وأنهم لا يموتون إلا باختيار منهم» (5)، ثم يذكر المجلسي في كتابه (بحار الأنوار) حديثاً يقول: «لم يكن إمام إلا مات مقتولاً أو مسموماً» (6)، فإذا كان الإمام يعلم الغيب كما ذكر الكليني والحر العاملي، فسيعلم ما يقدم له من طعام وشراب، فإن كان مسموماً علم ما فيه من سم وتجنبه، فإن لم يتجنبه مات منتحراً؛ لأنه يعلم أن الطعام مسموم! فيكون قاتلا لنفسه، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم أن قاتل نفسه في النار! فهل يرضي الشيعة هذا للأئمة؟!

ب ـ وكيف يجهل علي حكم المذي ويُرسل للنبي - صلى الله عليه وسلم - من يعلمه الأحكام المتعلقة بذلك؟!

ج ـ و طالما ردد الشيعة في كتبهم عن مقتل الحسين -رضي الله عنه- أنه مات عطشانا في المعركة، ولذلك تراهم يكتبون على مخازن المياه العبارة التالية (اشرب الماء وتذكر عطش الحسين)! والسؤال: مادام الأئمة حسب مفهوم الشيعة يعلمون الغيب: ألم يكن باستطاعة الحسين أن يعلم حاجته إلى الماء أثناء القتال، وأنه سوف يموت عطشاً، وبهذا يستطيع أن يجمع كمية من الماء كافية للمعركة؟!

الوقفة الثالثة: الصحابة - -رضي الله عنه-م - عند الشيعة

ـ يدعي الشيعة أن أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ارتدوا بعد موته - صلى الله عليه وسلم - إلا عددا قليلاً، لا يتجاوز سبعة (على أكثر تقدير)، فهنا عدة أسئلة:

ـ هل كان أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قبل موته «شيعة اثني عشريّة»، ثم انقلبوا بعد موته - صلى الله عليه وسلم - إلى «أهل سنّة»؟ أم أنهم كانوا ـ قبل موت النبي - صلى الله عليه وسلم - «أهل سنّة»، ثم «انقلبوا شيعة اثني عشريّة»؟ لأن الانقلاب انتقالٌ من حالٍ إلى حال.. ؟!!

ـ ولماذا لم ينقض هؤلاء الكفار على القلة القليلة التي كانت مع النبي - صلى الله عليه وسلم -؟! إن قالوا: بأنهم إنما ارتدوا بعد وفاته - صلى الله عليه وسلم - إلا سبعة، فلماذا لم ينقضوا على المسلمين القلة ويرجعوا الأمر كما كان عليه آباءهم وأجدادهم؟! ثم أين بقية أهل البيت؛ كأولاد جعفر وأولاد علي.. وغيرهم، هل ارتدوا مع من ارتد؟! و إذا كان الصحابة ارتدوا بعد موت النبي - صلى الله عليه وسلم - ـ كما تزعمون ـ فكيف قاتلوا المرتدين من أصحاب مسيلمة وأصحاب طليحة بن خويلد وأصحاب الأسود العنسي، وأصحاب سجاح وغيرهم، وأرجعوهم إلى الإسلام؟! فهلا كانوا مناصرين لهم، أو تاركين، ماداموا مثلهم مرتدين ـ كما تدعون ـ؟!

ـ و إذا كان أهل النفاق والردة في الصحابة بهذه الكثرة والعدة التي يدعيها الشيعة، فكيف انتشر الإسلام؟! وكيف سقطت فارس والروم وفتح بيت المقدس؟! و لو كان مجتمع الصحابة كما يصفه الشيعة مجتمعًا متباغضًا يحسد بعضه بعضًا، ويحاول كلٌ من أفراده الفوز بالخلافة، مجتمعًا لم يبق على الإيمان من أهله إلا نفر قليل، لم نجد الإسلام قد وصل إلى ما وصل إليه من حيث الفتوحات الكثيرة، واعتناق آلاف البشر له في زمن الصحابة - -رضي الله عنه-م -.

بل لقد وجدنا أهل الفتنة البغاة لمَّا حاصروا دار عثمان ابن عفان -رضي الله عنه- دافع عنه علي -رضي الله عنه- وطرد الناس عنه، وأنفذ إليه ولديه الحسن والحسين وابن أخيه عبد الله بن جعفر(7) لولا أن عثمان -رضي الله عنه- عزم على الناس أن يدعوا أسلحتهم ويلزموا بيوتهم، وهذا يدل على بطلان ما تزعمه الشيعة من التباغض والعداوة بينهما.

الوقفة الرابعة: علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- عند الشيعة

يعتقد الشيعة أن عليًا -رضي الله عنه- إمام معصوم، ثم نجده ـ باعترافهم ـ يزوج ابنته أم كلثوم «شقيقة الحسن والحسين» من عمر ابن الخطاب -رضي الله عنه-!! (8) فيلزم الشيعة أحد أمرين أحلاهما مر:

الأول: أن عليًّا -رضي الله عنه- غير معصوم؛ لأنه زوج ابنته من كافر!، وهذا ما يناقض أساسات المذهب، بل يترتب عليه أن غيره من الأئمة غير معصومين.

والثاني: أن عمر -رضي الله عنه- مسلمٌ! قد ارتضى علي -رضي الله عنه- مصاهرته. وهذان جوابان محيّران.

ـ وإذا كان علي -رضي الله عنه- يعلم أنه خليفة من الله منصوص عليه، فلماذا بايع أبا بكر وعمر وعثمان - -رضي الله عنه-م -؟! فان قلتم: إنه كان عاجزًا، فالعاجز لا يصلح للإمامة؛ لأنها لا تكون إلا للقادر على أعبائها، وإن قلتم: كان مستطيعًا ولكنه لم يفعل، فهذه خيانة. والخائن لا يصلح إماما! ولا يؤتمن على الرعية، ـ وحاشاه من كل ذلك ـ فما جوابكم إن كان لكم جواب صحيح.. ؟

ـ ولقد أجمع أهل السنة والجماعة، والشيعة بجميع فرقهم على أن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- شجاع لا يشق له غبار، وأنه لا يخاف في الله لومة لائم، وهذه الشجاعة لم تنقطع لحظة واحدة من بداية حياته حتى قتل على يد ابن ملجم، والشيعة كما هو معلوم يعلنون أن علي بن أبي طالب هو الوصي بعد النبي - صلى الله عليه وسلم - بلا فصل، فهل توقفت شجاعة علي -رضي الله عنه- بعد وفاة النبي - صلى الله عليه وسلم - حتى بايع أبا بكر الصديق -رضي الله عنه-؟! ثم بايع بعده مباشرة الفاروق عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-؟! ثم بايع بعده مباشرة ذا النورين عثمان بن عفان -رضي الله عنه-؟! فهل عجز -رضي الله عنه- ـ وحاشاه من ذلك ـ أن يصعد منبر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ولو مرة واحدة في خلافة أحد الثلاثة ويعلنها مدوية بأن الخلافة قد اغتصبت منه؟! وأنه هو الأحق بها لأنه الوصي؟! لماذا لم يفعل هذا ويطالب بحقه وهو من هو شجاعة وإقدامًا؟! ومعه كثير من الناصرين المحبين؟! ـ و إذا قيل للشيعة: لماذا سكت علي -رضي الله عنه- عن المنازعة في أمر الخلافة بعد وفاة النبي - صلى الله عليه وسلم - ـ وهو كما يدعون منصوص عليه ـ، قالوا: لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - أوصاه أن لا يوقع بعده فتنة ولا يسل سيفاً! فيقال لهم: فلماذا سلّ السيف إذاً على أهل الجمل وصفين؟! وقد مات في تلك المعارك ألوف من المسلمين؟! ومن الأحق بالسيف: أول ظالم أو رابع ظالم أو عاشر ظالم... إلخ.. ؟! ـ و إذا كان لعلي وولديه رضوان الله عليهم كل تلك الخوارق التي ترويها كتب الشيعة، وهم ينفعونهم الآن وهم أموات ـ كما يزعمون ـ فلماذا لم ينفعوا أنفسهم وهم أحياء؟! فقد وجدنا عليًا -رضي الله عنه- لم يستقر له أمر الخلافة، ثم مات مقتولاً، ووجدنا الحسن كذلك يضطر للتنازل عن الخلافة لمعاوية، ووجدنا الحسين يتعرض للتضييق ثم للقتل ولم يحصل له مبتغاه.. وهكذا من بعدهم! فأين تلك الخوارق التي كانت عندهم؟! وأخيرا.. لقد وجدنا عليًا -رضي الله عنه- لم يكفر خصومه، حتى الخوارج الذين حاربوه وآذوه وكفروه. فما بال الشيعة لا يقتدون به؟! وهم الذين يكفرون خيرة أصحاب محمد - صلى الله عليه وسلم -، بل وزوجاته أمهات المؤمنين؟!

الوقفة الخامسة: أبو بكر وعمر - -رضي الله عنه-ما - عند الشيعة

تروي بعض كتب الشيعة عن جعفر الصادق أنه قال لامرأة سألته عن أبي بكر وعمر: أأتولاهما؟! قال: توليهما، فقالت: فأقول لربي إذا لقيته إنك أمرتني بولايتهما؟! قال لها: نعم (9)، وتروي أن رجلا من أصحاب الباقر تعجب حين سمع وصف الباقر لأبي بكر -رضي الله عنه- بأنه الصديق، فقال الرجل: أتصفه بذلك؟! فقال الباقر: نعم الصديق فمن لم يقل له الصديق فلا صدق الله له قولا في الآخرة(10)، فما رأي الشيعة بأبي بكر الصديق -رضي الله عنه-؟ ولقد ذكر أبو الفرج الأصفهاني في مقاتل الطالبين(11) والأربلي في كشف الغمة(12)، والمجلسي في جلاء العيون(13) أن أبا بكر بن علي بن أبي طالب كان ممن قتل في كربلاء مع أخيه الحسين - -رضي الله عنه-ما -، وكذا قتل معهم ابن الحسين واسمه أبو بكر! (ومحمد الأصغر المكنى أبا بكر)، فلماذا تخفي الشيعة هذا الأمر؟! وتركز فقط على مقتل الحسين؟! السبب هو أن اسم أخ الحسين، واسم ابنه كذلك: (أبو بكر)!! وهذا ما لا تريد الشيعة أن يعلمه المسلمون، ولا أتباعهم الغافلون؛ لأنه يفضح كذبهم في ادعاء العداوة بين آل البيت وكبار الصحابة وعلى رأسهم أبو بكر -رضي الله عنه-؛ لأنه لو كان كافرًا مرتدًا، قد اغتصب حق علي وآله ـ كما يزعم الشيعة ـ لما رأينا آل البيت يتسمون باسمه! بل هذا دليل محبة لمن تأمل. ثم: لماذا لا يقتدي الشيعة بعلي والحسين - -رضي الله عنه-ما - ويسمون أبناءهم (بأبي بكر)؟!

ـ ولا يستطيع الشيعة أن ينكروا أن أبا بكر وعمر وعثمان - -رضي الله عنه-م - أجمعين قد بايعوا الرسول - صلى الله عليه وسلم - تحت الشجرة، وأن الله أخبر بأنه قد رضي عنهم وعلم ما في قلوبهم(14)، فكيف يليق بالشيعة بعد هذا أن يكفروا بخبر الله - تعالى -، ويزعموا خلافه؟! فكأنهم يقولون: (أنت يا رب لا تعلم عنهم ما نعلم(! ـ والعياذ بالله ـ. بينما نجد الشيعة يتقربون إلى الله بسب كبار الصحابة، وعلى رأسهم الخلفاء الراشدون الثلاثة: أبو بكر وعمر وعثمان - -رضي الله عنه-م -، لا نجد سنيًا واحدًا يسب واحدًا من آل البيت! بل يتقربون إلى الله بحبهم، وهذا ما لم يستطع الشيعة إنكاره، ولو بالكذب.

ـ وكيف يدفن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بين أبي بكر وعمر، وهما ـ في نظركم ـ كافران؟! والمسلم لا يدفن بين الكفار، فكيف بالنبي - صلى الله عليه وسلم -؟! لم يحفظه الله من مجاورة الكافرين في مماته ـ حسب زعمكم ـ، ثم أين علي -رضي الله عنه- من ذلك كله؟! لماذا لم يعارض هذا الأمر الخطير؟! يلزمكم: أن أبا بكر وعمر - -رضي الله عنه-ما - مسلمان، وقد أنالهم الله هذا الشرف لشرفهم عنده وعند رسوله - صلى الله عليه وسلم - ـ وهذا هو الحق ـ، أو أن يكون عليًا -رضي الله عنه- قد داهن في دينه!! وحاشاه عن ذلك، وإلا فكيف لنبي مختار أن يدفن معه كفره فجار كما تزعمون؟

ـ وبما أن أبا بكر وعمر - -رضي الله عنه-ما - قد نجحا في تنحية علي -رضي الله عنه- عن الخلافة ـ كما تزعم الشيعة ـ، فما هي المكاسب التي حققوها لأنفسهم؟! ولماذا لم يخلف أبو بكر أحد أولاده على الحكم، كما فعل علي؟! ولماذا لم يخلف عمر أحد أولاده على الحكم كما فعل علي؟!

ـ و ما الذي أجبر أبا بكر -رضي الله عنه- على مرافقة النبي - عليه الصلاة والسلام - في هجرته؟!

فلو كان منافقًا ـ كما يقول الشيعة ـ فلماذا يهرب من قومه الكفار وهم المسيطرون ولهم العزة في مكة؟! وإن كان نفاقه لمصلحة دنيوية، فأي مصلحة كان يرجوها مع النبي تلك الساعة، والنبي - صلى الله عليه وسلم - وحيد طريد؟! مع أنه قد يتعرض للقتل من الكفار الذين لن يصدقوه! ويدعي الشيعة أن عمر -رضي الله عنه- يبغض عليًا -رضي الله عنه- ثم نجد عمر يولي عليًا على المدينة عندما خرج لاستلام مفاتيح بيت المقدس؟! (15) علما بأن عليًا -رضي الله عنه- كان سيصبح خليفة على المسلمين في حال تعرض عمر -رضي الله عنه- لأية مكروه! فأي بغض هذا؟!

ـ و لقد اختار عمر -رضي الله عنه- ستة أشخاص للشورى بعد وفاته، ثم تنازل ثلاثة منهم، ثم تنازل عبد الرحمن ابن عوف، فبقي عثمان وعلي - -رضي الله عنه-م -، فلماذا لم يذكر عليٌّ منذ البداية أنه موصىً له بالخلافة؟! فهل كان يخاف أحداً بعد وفاة عمر؟!

ـ ويقال للشيعة: لو كتم الصحابة مسألة النص على علي -رضي الله عنه- لكتموا فضائله ومناقبه فلم ينقلوا منها شيئاً، وهذا خلاف الواقع، فعلم أنه لو كان شيء من ذلك لنُقل؛ لأن النص على الخلافة واقعة عظيمة، والوقائع العظيمة يجب اشتهارها جداً، فلو حصلت هذه الشهرة لعلمها المخالف والموافق.

الوقفة السادسة: كتاب الله - تعالى -عند الشيعة

يزعم الشيعة أن علياً -رضي الله عنه- عنده نسخة من القرآن مرتبة حسب ترتيب النزول! فيقال: قد تولى علي -رضي الله عنه- الخلافة بعد عثمان -رضي الله عنه- فلماذا لم يخرج هذا المصحف الكامل السليم؟! حيث أن مصاحفنا اليوم هي من مرويات علي -رضي الله عنه- وليست مرتبة حسب النزول، ويقال للشيعة: هل أنزلت كتب أخرى على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - غير القرآن واختص بـها علي -رضي الله عنه-؟! إن قلتم: لا، فبماذا تجيبون عن رواياتكم التالية:

1- الجامعة: عن أبي بصير عن أبي عبد الله قال: أنا محمد، وإن عندنا الجامعة، وما يدريهم ما الجامعة؟! قال: قلت: جعلت فداك وما الجامعة؟، قال: صحيفة طولها سبعون ذارعاً بذراع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وإملائه من فلق فيه، وخط علي بيمينه، فيها كل حلال وحرام، وكل شيء يحتاج الناس إليه حتى الأرش في الخدش.. إلخ(16)، تأمل: « وفيها كل ما يحتاجه الناس»، فلماذا أخفيت إذن، وحُرمنا منها ومما فيها؟! ثم: أليس هذا من كتمان العلم؟!

2- صحيفة الناموس: عن الرضا -رضي الله عنه- في حديث علامات الإمام قال: «وتكون صحيفة عنده فيها أسماء شيعتهم إلى يوم القيامة، وصحيفة فيها أسماء أعدائهم إلى يوم القيامة»(17)، نقول: أية صحيفة هذه التي تتسع لأسماء الشيعة إلى يوم القيامة؟! ولو سجل فيها أسماء الشيعة في إيران مثلا في يومنا هذا لاحتجنا إلى مائة مجلد على أقل تقدير!!

3- صحيفة العبيطة: عن أمير المؤمنين --رضي الله عنه-- قال: وأيم الله إن عندي لصحفاً كثيرة قطائع رسول الله --صلى الله عليه وآله--، وأهل بيته وإن فيها لصحيفة يقال لها العبيطة، وما ورد على العرب أشد منها، وإن فيها لستين قبيلة من العرب بـهرجة، مالها في دين الله من نصيب(18)، نقول: إن هذه الرواية ليست مقبولة ولا معقولة، فإذا كان هذا العدد من القبائل ليس لها نصيب في دين الله، فمعنى هذا أنه لا يوجد مسلم واحد له في دين الله نصيب! ثم لاحظوا تخصيص القبائل العربية بـهذا الحكم القاسي الذي يشم منه رائحة الشعوبية.

4 - صحيفة ذؤابة السيف: عن أبي بصير عن أبي عبد الله --رضي الله عنه-- أنه كان في ذؤابة سيف رسول الله --صلى الله عليه وآله-- صحيفة صغيرة فيها الأحرف التي يفتح كل حرف منها ألف حرف، قال أبو بصير: قال أبو عبد الله: فما خرج منها إلا حرفان حتى الساعة(19)، نقول: وأين الأحرف الأخرى؟! ألا يفترض أن تخرج حتى يستفيد منها شيعة أهل البيت؟! أم أنـها ستبقى مكتومة حتى يقوم القائم؟؟! وتهلك الأجيال تلو الأجيال والدين محبوس في السرداب.. ؟!

5 - صحيفة علي: وهي صحيفة أخرى وجدت في ذؤابة السيف: عن أبي عبد الله -رضي الله عنه- قال: وُجِدَ في ذؤابة سيف رسول الله -صلى الله عليه وآله- صحيفة فإذا فيها مكتوب: بسم الله الرحمن الرحيم، إن أعتى الناس على الله يوم القيامة من قتل غير قاتله، ومن ضرب غير ضاربه، ومن تولى غير مواليه فهو كافر بما أنزل الله - تعالى -على محمد -صلى الله عليه وآله-، ومن أحدث حدثاً أو آوى محدثاً لم يقبل الله منه يوم القيامة صرفاً ولا عدلاً(20).

6- الجفر: وهو نوعان: الجفر الأبيض، والجفر الأحمر: عن أبي العلاء قال: سمعت أبا عبد الله -رضي الله عنه- يقول: إن عندي الجفر الأبيض، قال: فقلت: أي شيء فيه؟ قال: زبور داود، وتوراة موسى، وإنجيل عيسى، وصحف إبراهيم - عليهم السلام - والحلال والحرام..، وعندي الجفر الأحمر، قال: قلت: وأي شيء في الجفر الأحمر؟ قال: السلاح، وذلك إنما يفتح للدم يفتحه صاحب السيف للقتل، فقال له عبد الله بن أبي اليعفور: أصلحك الله، أيعرف هذا بنو الحسن؟ فقال: أي والله كما يعرفون الليل أنه ليل والنهار أنه نـهار، ولكنهم يحملهم الحسد وطلب الدنيا على الجحود والإنكار، ولو طلبوا الحق بالحق لكان خيراً لهم(21)، نقول: تأمل: زبور داود وتوراة موسى وإنجيل عيسى وصحف إبراهيم عليهم سلام الله والحلال والحرام، كلها في هذا الجفر! فلماذا تكتمونه؟!

7- مصحف فاطمة: أ- عن علي بن سعيد عن أبي عبد الله -رضي الله عنه- قال: وعندنا والله مصحف فاطمة ما فيه آية من كتاب الله، وإنه لإملاء رسول الله -صلوات الله عليه وآله- بخط علي -رضي الله عنه- بيده(22). ب- وعن محمد بن مسلم عن أحدهما -رضي الله عنه-: (وخلفت فاطمة مصحفاً، ما هو قرآن، ولكنه كلام من كلام الله أنزل عليها، إملاء رسول الله -صلى الله عليه وآله- وخط علي -رضي الله عنه-) (23). جـ - عن علي بن أبي حمزة عن أبي عبد الله -رضي الله عنه-: (وعندنا مصحف فاطمة - عليها السلام -، أما والله ما فيه حرف من القرآن، ولكنه إملاء رسول الله -صلى الله عليه وآله- وخط علي) (24) فإذا كان الكتاب من إملاء رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وخط علي، فلماذا كتمه عن الأمة؟! والله - تعالى -قد أمر رسوله - صلى الله عليه وسلم - أن يبلغ كل ما أنزل إليه، قال الله - تعالى -: يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ، فكيف يمكن لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - بعد هذا أن يكتم عن المسلمين جميعاً هذا القرآن؟! وكيف يليق بعلي -رضي الله عنه- والأئمة من بعده أن يكتموه عن شيعتهم؟! أليس هذا من خيانة الأمانة؟!

8 - التوراة والإنجيل والزبور:

عن أبي عبد الله رضي الله عنه أنه كان يقرأ الإنجيل والتوراة والزبور بالسريانية(25)، نقول: وماذا يفعل أمير المؤمنين والأئمة من بعده بالزبور والتوراة والإنجيل يتداولونها فيما بينهم ويقرؤونـها في سرهم، ونصوص الشيعة تدعي أن عليًا وحده حاز القرآن كاملاً وحاز كل تلك الكتب والصحائف الأخرى على حد زعمكم، فما حاجته إلى الزبور والتوراة والإنجيل؟! وبخاصة إذا علمنا أن هذه الكتب قد نسخت بنـزول القرآن؟ بعد كل هذا نقول: نحن نعلم أن الإسلام ليس له إلا كتاب واحد هو القرآن الكريم، وأما تعدد الكتب فهذا من خصائص اليهود والنصارى كما هو واضح في كتبهم المتعددة.

الوقفة السابعة: عائشة ومعاوية -رضي الله عنهما - عند الشيعة

لقد أنزل الله - عز وجل - براءة عائشة -رضي الله عنه-ا - في قصة الإفك الشهيرة، وطهرها من هذا السوء، ثم نجد بعض الشيعة لا زالوا يرمونها بالخيانة(26)!! ـ والعياذ بالله ـ، وهذا كما أن فيه طعنًا برسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فيه طعن بالله - عز وجل - الذي يعلم الغيب، ولم يخبر نبيه بأن زوجته خائنة؟! ـ حاشاها من ذلك ـ، وبئس المذهب مذهبًا يطعن في زوجات خير البشر وأمهات المؤمنين، روى عالم الشيعة الحر العاملي عن أبي جعفر في تفسير قوله - تعالى -وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِـ قال: «من كانت عنده امرأة كافرة يعني على غير ملة الإسلام، وهو على ملة الإسلام، فليعرض عليها الإسلام، فإن قبلت فهي امرأته وإلا فهي بريئة منه، فنهى الله أن يستمسك بعصمتها»(27)، فأم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- لو كانت كما يقول الشيعة كافرة مرتدة ـ والعياذ بالله ـ لكان الواجب تطليقها بكتاب الله، إلا إذا كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لم يعلم نفاقها وردتها، وعلم الشيعة ذلك! ويقال لهم: إذا كان الأمر كما تفترون؛ فلماذا لم يُقم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عليها الحد وهو القائل: «والله لو سرقت فاطمة بنت محمد لقطعت يدها»(28)؟! ولماذا لم يقم علي عليها الحد، وهو الذي لا يخاف في الله لومة لائم؟! ولماذا لم يقم عليها الحد الحسن لما تولى؟! وأما بالنسبة لمعاوية -رضي الله عنه-: فيزعم الشيعة أن معاوية -رضي الله عنه- كان كافرًا، ثم نجد أن الحسن بن علي -رضي الله عنه- قد تنازل له عن الخلافة ـ وهو الإمام المعصوم ـ، فيلزمهم ذلك:

ـ أن يكون الحسن قد تنازل عن الخلافة لكافر، وهذا مخالف لعصمته! أو أن يكون معاوية مسلمًا!

ـ أن يكون عليٌّ مغلوبًا من المرتدين، وأن الحسن قد سلم أمر المسلمين إلى المرتدين. بينما نجد أن خالد بن الوليد قد حارب المرتدين زمن أبي بكر وقهرهم، فيكون نصر الله لخالد على الكفار أعظم من نصره لعلي! والله - سبحانه وتعالى - عدل لا يظلم واحدًا منهما، فيكون أفضل عند الله منه، بل إن جيوش أبي بكر وعمر وعثمان ونوابهم كانوا منصورين على الكفار، بينما علي عاجـز عن مقاومـة المرتديـن! أيضـاً: فإن الله - سبحانه وتعالى - يقول: وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ، ويقول: فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَن يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ، وعلي -رضي الله عنه- دعـا معاويـة إلى السلم في آخر الأمر لما عجز عن دفعه عن بلاده، وطلب منه أن يبقى كل واحد منهما على ما هو عليه، فإن كان أصحابه مؤمنين وأولئك مرتدين ـ كما تزعم الشيعة ـ وجب أن يكون أصحابه هم الأعلون، وهو خلاف الواقع!

الوقفة الثامنة: المهدي المنتظر عند الشيعة

يزعم الشيعة أن مهديهم إذا ظهر فإنه سيحكم بحكم آل داود! لا يسأل البينة، فأين شريعة محمد - صلى الله عليه وسلم - الناسخة للشرائع السابقة، والتي تنص على وجوب إظهار البينة عند التقاضي؟! ويقال للشيعة الذين يزعمون أن الله قد أمد في عمر «مهديهم المنتظر» مئات السنين، لحاجة الخلق بل والكون كله إليه! لو كان الله يمد في أجل أحد من بني آدم لحاجة الخلق إليه لمد في أجل رسول الله - صلى الله عليه وسلم -. ولماذا إذا خرج مهدي الشيعة صالح اليهود والنصارى وقتل العرب وقريش؟!! أليس محمد - صلى الله عليه وسلم - من قريش ومن العرب، وكذا الأئمة حسب قولكم؟!

ختامًا: أسأل الله أن ينفع بهذه الوقفات شباب الشيعة، ويجعلها مفتاح خير لهم يدلهم إلى الحق، ويُحفزهم إلى طلبه والتمسك به، لا يخشون في ذلك لومة لائم.

والله أعلم، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

____________

المراجع:

(1) «صحيح الترمذي» للألباني (2129). وانظر الكلام على هذا الحديث رواية ودراية في رسالة الشيخ سليم الهلالي «درء الارتياب عن حديث ما أنا عليه والأصحاب».

2ـ وليُعلم أنني انتقيت معظم هذه الأسئلة والإلزامات من كتاب الشيخ سليمان الخراشي ـ وفقه الله ـ و قمت بتهذيب ذلك، وسبكه في قالب متحد، وبنَفَسٍ واحد؛ فليس لي من هذا العمل إلا الجمع والتهذيب.

(3) والعصمة عندهم تعني أن «الإمام معصوم من الذنوب صغيرها وكبيرها، لا يزل عن الفتيا ولا يخطئ في الجواب، ولا يسهو ولا ينسى ولا يلهو بشيء من أمر الدنيا» كما في ميزان الحكمة (1/174). وانظر: «عقائد الإمامية» (ص 51)، و«بحار الأنوار» (25/350-351).

(4) «الكافي» (8/256)، «بحار الأنوار» (27/253).

(5) انظر: «أصول الكافي للكليني» (1/258)، وكتاب: الفصول المهمة للحر العاملي، (ص 155).

(6) (43/364).

(7) انظر: شرح نهج البلاغة لا بن أبي الحديد (ج10 ص581) طبعة إيران، وتاريخ المسعودي الشيعي (ج2 ص 344) بيروت.

(8) أثبت هذا الزواج من شيوخ الشيعة: الكليني في الكافي في الفروع (6/115)، والطوسي في تهذيب الأحكام (باب عدد النساء ج8/ص 148) وفي (2/380)، وفي كتابه الاستبصار (3/356)، والمازنداراني في مناقب آل أبي طالب، (3/162)، والعاملي في مسالك الأفهام، (1/كتاب النكاح)، ومرتضى علم الهدى في الشافي، (ص 116)، وابن أبي الحديث في شرح نهج البلاغة، (3/124)، والأردبيلي في حديقة الشيعة، (ص 277)، والشوشتري في مجالس المؤمنين. (ص76، 82)، والمجلسي في بحار الأنوار، (ص621). وانظر للزيادة: رسالة «زواج عمر بن الخطاب من أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب ـ حقيقة لا افتراء» لأبي معاذ الإسماعيلي.

(9) روضة الكافي (8/237).

(10) كشف الغمة (2/360).

(11) صفحة 88، 142، 188 طبعة بيروت.

(12) (2/66).

(13) ص 582.

(14) قال - تعالى -: ? لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً ?.

(15) البداية والنهاية، (7/57).

(16) انظر: «الكافي» (1/239).

(17) انظر: «بحار الأنوار» (25/117).

(18) «بحار الأنوار» (26/37).

(19) «بحار الأنوار» (26/56).

(20) «بحار الأنوار» (27/65).

(21) «أصول الكافي» (1/24).

(22) «بحار الأنوار» (26/41).

(23) «البحار» (26/41).

(24) «البحار» (26/48).

(25) انظر: «أصول الكافي» (1/227).

(26) انظر: «تفسير القمي» (2/377)، و«البرهان» للبحراني (4/358).

(27) وسائل الشيعة (20/ 542).

(28) رواه البخاري.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت الاقصى
خادم رايه التوحيد مرحب به
خادم رايه التوحيد مرحب به


انثى عدد المساهمات : 43
تاريخ التسجيل : 22/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: اماااااه نحن سهاما فى قلوب الظاعنين   الأحد أكتوبر 24, 2010 8:54 pm

جزاك الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طير الجنه
مشرفه مسابقات وطرائف
مشرفه مسابقات وطرائف
avatar

انثى عدد المساهمات : 377

تاريخ التسجيل : 27/06/2010
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: اماااااه نحن سهاما فى قلوب الظاعنين   الإثنين أكتوبر 25, 2010 10:17 am


-------------------------------

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://asrar-alqulob.own0.com/index.htm
زياد
مشرف عرفنا على بلدك
مشرف عرفنا على بلدك


ذكر عدد المساهمات : 91

تاريخ التسجيل : 27/04/2010
العمر : 21

مُساهمةموضوع: رد: اماااااه نحن سهاما فى قلوب الظاعنين   الجمعة أكتوبر 29, 2010 11:51 am

الله يعطيك العافية ابو زياد المصري

-------------------------------

[img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهر الحنون
المدير العام
المدير العام
avatar

انثى عدد المساهمات : 1384

تاريخ التسجيل : 12/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: اماااااه نحن سهاما فى قلوب الظاعنين   الجمعة أكتوبر 29, 2010 6:13 pm

بارك الله فيك ابني وجزاك الجنه

-------------------------------



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اماااااه نحن سهاما فى قلوب الظاعنين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى صفا الاسلامي :: القسم الاسلامي العام :: دفاعا عن أمنا عائشه رضي الله عنها-
انتقل الى: